منتدى شامل للمواضيع المميزه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
تصويت
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الاميره ندوش
 
عاشق الاميره ندووووووش
 
عاشق اليمامة
 
محمد أسامة
 
محمد فايز
 
عاشقة الانمي
 
أبو يامن
 
MARINAADEL
 
جريح الزمان
 
ابو شتات
 
التبادل الاعلاني
 

شاطر | 
 

 الحب القديم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الاميره ندووووووش
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 300
تاريخ التسجيل : 10/01/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: الحب القديم    الأربعاء يناير 12, 2011 5:58 pm

دون أي انزعاج وكأنه أمر عادي، يعلل كثير من الأزواج فشل حياتهم الزوجية بأن
الفتور بعد الزواج أمر طبيعي ،إذا كنت أحد متبعي هذه المقولة اسأل نفسك بعد زواج
استمر سنوات هل تكره أن تعيش فى أجواء الحب القديم ؟

خبراء علم النفس
يؤكدون أن هذا النوع من الأزواج لديهم خلفية معرفية خاطئة يطبقونها بدون تفكير لأنه
يبنى أفكاره على تجارب الأزواج الفاشلين، ولكن يمكننا تغيير أفكارنا بسماع قصص
إيجابية لنماذج استطاعت المحافظة على الجو الرومانسي بمرور السنين.

فى
بداية العلاقة تحدث كيماويات معينة فى المخ تسمي بـ"فينايل إيثايل انيم" وهي تظهر
فى خلال بعض التصرفات كالكلام المتواصل فى التليفون للفجر ،السهر ليلاً، النوم نصف
ساعة والذهاب للعمل فى كامل الحيوية والسعادة المطلقة، ولكن علمياً تبدأ تقل هذه
المادة بعد 3 سنوات من الزواج فيبدأ الفتور يظهر بين الزوجين .

التغلب على
هذا التراجع ممكن وليس صعباً كما يتوهم البعض، ولكنه لإنجاح العلاقة من جديد يجب
مشاركة كلا الطرفية لإعادة الرومانسية، والتغلب على هذا التراجع يجب أن يحدث بربط
كيماويات المخ بالأفعال ومراعاة لشعور الآخر، مؤكداً أنه ليس من الطبيعي أن ينتهي
الحب بعد الزواج بل على العكس من الممكن أن يزيد توهجه عن طريق استرجاع بعض الأفعال
التى تسعد الطرفين ،لأن "العشرة" ليست كما يعتقد البعض أن يتحول الزوجين "كالأخوات"
ولكنها تولد الحب وتنميه عن ما قبل، لأنه أصبح هناك تجارب جعلت هناك عمق أكثر لوجود
لغة مشتركة واتصال روحاني بين الطرفين يقوي العلاقة لا يمكن أن يحدث فى فترة
الخطوبة.

الجنس ليس النهاية

ومن الأخطاء التى يقع فيها بعض الأزواج
هو وضع "الجنس" نهاية المطاف للحب، فقبل الزواج يترقب كلاً الطرفان هذه اللحظة، أما
بعد الزواج تبدأ الشكوي سواء من الزوج أو الزوجة من فشلهم فى العلاقة الحميمة،
ويتوهمون أنه "الملل" وهناك خلل ما فى العلاقة.

وعن هذا الأمر يقول د. علاء
مرسي : بعد الزواج لا يقبل الرجال على الجنس في أوقات كثيرة بل أن البعض يضعه واجب
أو روتين أسبوعي، وأغلبهم يؤدي هذا الأمر كشهوة فقط دون استمتاع كلا الطرفين بهذه
العلاقة، هذا الأمر يرجع إلى طريقة التربية الخاطئة فى المجتمع التى تشجع الرجل على
التعرف على الجنس والكلام به قبل الزواج وبعده، لذا تطبع وتخزن بدماغه مجموعة من
الصور كخلفيات عند تراكمها تحدث الشهوة عند الرجل الذي يعتقد أن المرأة دائما مهيأة
فى أي وقت لمشاركته فى العلاقة، ونرى من جهة أخرى أن المرأة تتربي على أن "الجنس"
عيب، لذا يجب على المرأة إصلاح هذه الصورة الخاطئة بأن تعبر عن رغبتها فى زوجها
لمجاراة تلك الصور المتراكمة فى دماغ الزوج، أما الرجل عليه تهدئة تدفق هذه الصور
ومراعاة مشاعر الزوجة لإنجاح العلاقة.

خطوات رومانسية

من الممكن أن
تكونوا أزواج سعداء حتى بمرور 35 عاماً من النكد المتواصل وقدم روشتة بسيطة للوصول
إلى الهدف المنشود "استرجاع الرومانسية القديمة".

* تذكر واستعادة اللحظات
السعيدة التى عاشوها سوياً مع النظر فى وجه الشريك في هذه اللحظة يحدث ارتباط شرطي
ما بين السعادة والنظرة فى وجه الآخر كما يحدث مع النكد تماماً ،ولا مانع أن يضرب
مثلاً لأزواج ناجحين فى حياتهم الزوجية لتكون دفعة قوية لهما.

* رؤية
الشريك على أنه قيمة غالية مع الاستمرار فى فعل بعض الأشياء التى تسعده مهما طال
مدة الزواج ومع وجود خلافات ،مع الابتعاد عن فكرة من الذي سيبادر بالخطوة الأولي.


* إذا لاحظ الرجل أن زوجته ممتلئة فى الجسم بدلاً من الابتعاد والعزوف عنها
من الأفضل أن يشجعها أن تعتنى بنفسها أكثر، لأن عندما يهمل الرجل زوجته تكره نفسها
أكثر وتسمن أكثر وهكذا.

* يجب التركيز على على كل ما هو إيجابي فى العلاقة
وفى الطرف الآخر، وعن التصرفات الصحيحة التى تصدر منه، ولا يجب أن نركز على الأخطاء
أو السلبيات التى تؤدي فى النهاية إلى طي الصفحة القديمة وتدفع الزوج إلى البحث عن
تجربة جديدة .

* إعادة استخدام الكلمات الرقيقة مثل ( حبيبي – لو سمحت – من
فضلك – وحشتني – ميرسي) والاعتذار عند الخطأ، والحرص على عمل أشياء مبهرة كمفاجئة
حلوة.

* عند حدوث المشاكل وبداية شرارة النكد يجب أن يتحايل كل من الزوجين
على الآخر للتوصل إلى حل سريع للخلاف لنصل إلى علاقة أجمل.

* الأزواج
السعداء لديهم أشياء مشتركة، ولكن فى نفس الوقت لديهم اهتمامات منفصلة حتى ينمى كل
واحد نفسه ويساعد كل منهما الآخر .

و ترفض فكرة الملل بسبب التعود وعدم
التجديد المترددة على أفواه ،لأن فعلمياً كل ذرة بخلايا جسم الإنسان تتغير كل سنتين
هذا يعنى أن الطرف الآخر من الممكن أن يتغير كلياً كل سنتين حتى وإن طالت العشرة،
لذا لا داعي أن نضع التعود والملل حجة للتجنى على شريك الحياة، ومن يقول ذلك فإن
المشكلة مشكلته وليست بسبب الطرف الآخر.

رسولنا القدوة والمثل

وضرب
أفضل الخلق الرسول صلي الله عليه وسلم مثلاً رائعاً فى الحب والرومانسية مع زوجاته
فعن أنس قال: ".خرجنا إلى المدينة (قادمين من خيبر) فرأيت النبي يجلس عند
بعيره،فيضع ركبته وتضع صفية رجلها على ركبتيه حتى تركب" (رواه البخاري)

ولم
تمنع الغزوات النبي صلي الله عليه وسلم أو تشغله عن زوجاته، فكان رسول الله يداعب
عائشة رضي الله عنها أثناء رجوعه من إحدى الغزوات، فيجعل القافلة تتقدم عنهم بحيث
لا تراهم ثم يسابقها.

ويحكي لنا أنس أن جاراً فارسياً لرسول الله كان يجيد
طبخ المرق، فصنع للحبيب طبقاً ثم جاء يدعوه، فرفض سيدنا محمد الدعوة مرتين لأن جاره
لم يدع معه عائشة للطعام، وهو ما فعله الجار في النهاية.

وكان الرسول المحب
يساعد زوجاته فى كل شئ ،فقد سئلت عائشة ما كان النبي (صلى الله عليه وسلم) يصنع في
بيته؟ قالت: كان يكون في مهنة أهله (أي خدمة أهله) (رواه البخاري).
وفي حادثة
أخرى أن عائشة سئلت ما كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يعمل في بيته؟
قالت:
"كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد أسامة
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 83
تاريخ التسجيل : 03/12/2010
العمر : 19
الموقع : littleprincess.alafdal.ne

مُساهمةموضوع: رد: الحب القديم    الخميس يناير 13, 2011 11:10 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحب القديم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاميره الصغيره ندوش :: عالم حواء :: قضايا حواء-
انتقل الى: